رئيس مجلس الإدارة

ولد اﻟﺸﻴﺦ ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ اﻟﺮاﺟﺤﻲ ﻓﻲ اﻟﻌﺎﻡ 1348 هجرية / 1929 ميلادي ﻓﻲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺒﻜﻴﺮﻳﺔ، ﻭﻫﻲ ﺇﺣﺪﻯ ﻣﺤﺎﻓﻈﺎﺕ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ ﻓﻲ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ، ﺣﻴﺚ ﻧﺸﺄ ﺿﻤﻦ ﻋﺎﺋﻠﺔ ﻓﻘﻴﺮﺓ ﻭﻓﻲ ﻇﺮﻭﻑ ﻣﺎﺩﻳﺔٍ ﻗﺎﺳﻴﺔ، ﻭﻗﺪ ﻛﺎﻥ اﻟﺜﺎﻟﺚ ﺑﻴﻦ ﺃﺷﻘﺎﺋﻪ، ﺻﺎﻟﺢ، ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ، وﻣﺤﻤﺪ.

ﺭيادة الأعمال :

ﻛﺎﻥ اﻟﺸﻴﺦ ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ ﺷﻐﻮﻓﺎً ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ ﻭاﻟﺘﺠﺎﺭﺓ ﻭﻛﺎﻥ ﻳﺮﻯ ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬﻤﺎ ﻧﺠﺎﺣﺎﺗﻪ اﻟﺤﻴﺎﺗﻴﺔ، ﻭﻣﻨﺬ اﻟﺒﺪء ﻛﺎﻥ ﺻﺎﺣﺐ ﻋﺰﻳﻤﺔ ﻭﺟﺮﺃﺓ ﻭﺭﻏﺒﺔ ﻗﻮﻳﺔ ﻓﻲ اﻟﺘﻌﻠﻢ ﻭالاﺳﺘﻔﺎﺩﺓ ﻣﻦ ﺗﺠﺎﺭﺏ اﻟﻐﻴﺮ، ﺇﺿﺎﻓﺔً ﺇﻟﻰ ﺇﺻﺮاﺭﻩ ﻋﻠﻰ اﻟﺘﻔﺮﺩ ﻭاﻟﺘﻤﻴﺰ ﻭﻋﺪﻡ اﻟﺘﻘﻠﻴﺪ ﻓﻲ ﺃﻋﻤﺎﻟﻪ.

بدأ الشيخ سليمان -حفظه الله- العمل في التجارة منذ عام 1358 هجرية /1939 ميلادي وتنقل حينها من عمل إلى آخر للبحث عن فرص مناسبة من خلالها يستطيع توفير دخلاً يسد به رمقه، ثم عمل مع أخيه صالح منذ عام 1365 هجرية /1945 ميلادي وامتد به العمل مع أخيه إلى عام 1376 هجرية/1956 ميلادي، وطوال هذه الفترة كان للشيخ نشاط متفرق في أعمال الصرافة والتجارة حتى تكوّن له رأس مال من أمواله الخاصة يستطيع معها الاستقلال بأعماله المصرفية والتجارية، ثم انتقل الأخوان إلى العمل سوياً بنظام الشراكة منذ عام 1377 هجرية/1957ميلادي وحتى عام 1390 هجرية/1970 ميلادي.

ﻓﻲ اﻟﻌﺎﻡ 1392 هجرية/ 1972 ميلادي ﺃﻧﺸﺄ اﻟﺸﻴﺦ ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ “ﻣﺆﺳﺴﺔ ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺮاﺟﺤﻲ” ﻭﺑﺪﺃ ﻓﻲ اﻟﺘﻮﺳﻊ ﺣﻴﺚ ﻗﺎﻡ ﺑﻔﺘﺢ ﻋﺪﺩ ﻣﻦ اﻟﻔﺮﻭﻉ ﻓﻲ ﺟٍﺪﺓ ﻭﻏﻴﺮﻫﺎ. ﻭﺻﺤﺐ ﻫﺬا اﻟﺘﻮﺳﻊ اﻟﻤﺼﺮﻓﻲ ﺃﻳﻀﺎً ﺗﻮﺳﻌﺎً ﻓﻲ ﻣﺠﺎﻝ اﻟﻌﻘﺎﺭ ﺣﻴﺚ اﺳﺘﻄﺎﻉ اﻟﺸﻴﺦ ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻟﻜﺜﻴﺮ ﻣﻦ اﻟﻨﺠﺎﺣﺎﺕ ﻓﻴﻪ ﻣﻊ اﻛﺘﺴﺎﺏ ﺳُﻤﻌﺔ ﻃﻴﺒﺔ ﻟﺪﻯ اﻟﻌﻤﻼء ﻭاﻟﺘﺠﺎﺭ ﻣﻦ ﺩاﺧﻞ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻭﺧﺎﺭﺟﻬﺎ.

وﻣﻦ ﻣﻨﻄﻠﻖ ﺣﺮﺻﻪ ﻋﻠﻰ اﻟﻜﺴﺐ اﻟﺤﻼﻝ اﻟﺬﻱ ﻳﻨﻤﻲ اﻟﻤﺎﻝ ﻭﻳﺠﻌﻠﻪ ﻣﺒﺎﺭﻛﺎً ﻭﺣﺮﺻﻪ اﻟﺪاﺋﻢ ﻋﻠﻰ اﻟﺘﺠﺪﻳﺪ ﻭاﻻﺑﺘﻜﺎﺭ ﻣﻊ اﻟﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﻠﻰ ﺷﺮﻋﻴﺔ اﻟﻌﻤﻞ ﻭﺇﺗﺴﺎﻗﻪ اﻟﺘﺎﻡ ﻣﻊ اﻟﺸﺮﻳﻌﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﻛﺎﻥ اﻟﺴﻌﻲ ﻹﻧﺸﺎء ﻧﻈﺎﻡ ﻣﺼﺮﻓﻲ ﺇﺳﻼﻣﻲ ﻳﺘﻌﺎﻣﻞ ﻭﻓﻖ اﻹﺭﺷﺎﺩاﺕ ﻭاﻟﺘﻌﺎﻟﻴﻢ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ اﻟﺤﻨﻴﻔﺔ، ﻟﺬﻟﻚ ﻗﺎﻡ اﻟﺸﻴﺦ ﺳُﻠﻴﻤﺎﻥ ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ ﻃﻠﺐ ﺇﻟﻰ اﻟﻤﺴﺆﻭﻟﻴﻦ ﻓﻲ اﻟﺒﻨﻚ اﻟﻤﺮﻛﺰﻱ اﻟﺒﺮﻳﻄﺎﻧﻲ ﻟﻠﺤﺼﻮﻝ ﻋﻠﻰ ﺗﺮﺧﻴﺺ ﻟﻔﺘﺢ ﻣﻜﺘﺐ ﺧﺪﻣﺎﺕ ﺇﺳﺘﺸﺎﺭﻳﺔ، ﺇﻻ ﺃﻥ اﻟﻄﻠﺐ ﺗﻢ ﺭﻓﻀﻪ ﻓﻲ اﻟﺒﺪاﻳﺔ، ﻭﺑﻌﺪ ﻣﻘﺎﺑﻠﺔ ﺷﺨﺼﻴﺔ ﺑﻴﻦ اﻟﻤﺴﺆﻭﻟﻴﻦ ﻓﻲ اﻟﺒﻨﻚ اﻟﻤﺮﻛﺰﻱ اﻟﺒﺮﻳﻄﺎﻧﻲ ﻣﻊ اﻟﺸﻴﺦ ﺳُﻠﻴﻤﺎﻥ اﻟﺬﻱ أﻗﻨﻋﻬﻢ ﺑﻮﺟﻬﺔ ﻧﻈﺮﻩ، ﺗﻤﺖ اﻟﻤﻮاﻓﻘﺔ ﻋﻠﻰ اﻟﻄﻠﺐ ﻓﻜﺎﻥ اﻻﻓﺘﺘﺎﺡ ﻓﻲ ﻋﺎﻡ 1402 هجرية / 1981 ميلادي.

ﻳﺆﻣﻦ اﻟﺸﻴﺦ ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ ﺑﻔﻜﺮﺓ اﻟﺘﻜﺎﻣﻞ ﻭاﻟﺘﺸﺎﺭﻙ ﺑﻴﻦ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎﺕ ﻣﻦ ﺃﺟﻞ ﺇﺣﺪاﺙ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ ﻭاﺳﺘﻤﺮاﺭﻫﺎ ﻟﺬﻟﻚ ﺟﺎءﺕ ﻓﻜﺮﺓ الاﺳﺘﺜﻤﺎﺭ ﻓﻲ ﻋﺪﺩ ﻣﻦ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎﺕ ﻭﺇﻧﺸﺎء ﻋﺪﺩ ﻣﻦ اﻟﻤﺆﺳﺴﺎﺕ ﺫاﺕ اﻟﺠﻮﺩﺓ ﻭاﻹﺣﺘﺮاﻓﻴﺔ ﺩاﺧﻞ اﻟﺒﻼﺩ ﻭﺧﺎﺭﺟﻬا، وهذه اﻟﻘﻄﺎﻋﺎﺕ ﻫﻲ :

  •  ﻗﻄﺎﻉ اﻟﻤﺎﻝ ﻭاﻟﻌﻘﺎﺭ .
  • ﻗﻄﺎﻉ اﻟﺰﺭاﻋﺔ ﻭاﻟﻐﺬاء.
  • ﻗﻄﺎﻉ اﻟﺼﻨﺎﻋﺔ.
  • ﻗﻄﺎﻉ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻭاﻟﺘﻘﻨﻴﺔ .

اﻷﻋﻤﺎﻝ اﻟﺨﻴﺮﻳﺔ اﻟﻤﺆﺳﺴﻴﺔ:

ﻓﻲ ﺑﺪاﻳﺔ ﺣﻴﺎﺓ اﻟﺸﻴﺦ ﻛﺎﻥ اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺨﻴﺮﻱ ﻟﻪ ﻭﻹﺧﻮﺗﻪ ﻳﺘﺠﻪ ﻋﻤﻮﻣﺎً ﺇﻟﻰ ﻧﻮﻉ ﻣﺤﺪﺩ ﻭﻫﻮ ﻣﺴﺎﻋﺪﺓ اﻟﻤﺤﺘﺎﺟﻴﻦ، ﺣﻴﺚ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺘﻢ ﻋﻤﻠﻴﺎﺕ ﺗﻮﺯﻳﻊ اﻟﺼﺪﻗﺎﺕ ﻭاﻟﻤﻌﻮﻧﺎﺕ ﺇﻟﻰ اﻟﻤﺴﺘﺤﻘﻴﻦ ﻋﺒﺮ اﻟﺸﻴﺦ ﻧﻔﺴﻪ ﺃﻭ ﻣﻦ ﻳﻨﻮﺏ ﻋﻨﻪ، ﻭﺑﻌﺪ ﺃﻥ ﻗﺎﻣﺖ اﻟﺪﻭﻟﺔ ﺑﺘﻨﻈﻴﻢ ﻣﺆﺳﺴﺎﺕ ﻭﺟﻤﻌﻴﺎﺕ ﻟﻠﻌﻤﻞ اﻟﺨﻴﺮﻱ ﺃﺻﺒﺤﺖ اﻟﻤﺴﺎﻋﺪاﺕ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺎﻟﺸﻴﺦ ﺗﻤﺮ ﻋﺒﺮ ﻫﺬﻩ اﻟﻤﻨﻈﻮﻣﺔ، ﻭاﻧﺤﺼﺮ ﺩﻭﺭ اﻟﺸﻴﺦ ﻋﻠﻰ اﻟﻤﺮاﻗﺒﺔ ﻭاﻹﺷﺮاﻑ .
ﻻﺣﻘﺎً ﻭﻣﻊ ﺗﻮﺳﻊ اﻷﻋﻤﺎﻝ ﻭﺑﻌﺪ اﺳﺘﺸﺎﺭﺓ ﺃﻫﻞ اﻟﻌﻠﻢ ﻭاﻟﺪﻳﻦ ﻭاﻟﺮﺃﻱ، ﻗﺮﺭ اﻟﺸﻴﺦ ﺇﻧﺸﺎء ﺟﻬﺔ ﺧﺎﺻﺔ ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ اﻷﻋﻤﺎﻝ اﻟﺨﻴﺮﻳﺔ ﻭاﻟﺪﻋﻮﻳﺔ، فكانت البداية ﻗﺒﻞ ﻗﺮاﺑﺔ ﻋﻘﺪﻳﻦ ﻣﻦ اﻟﺰﻣﺎﻥ ﻭﺑﻌﺪ اﻟﻤﺮﻭﺭ ﺑﻌﺪﺩ ﻣﻦ اﻟﻤﺮاﺣﻞ ﻛﺎﻥ ﻣﻴﻼﺩ ﻣﺆﺳﺴﺔ ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺮاﺟﺤﻲ اﻟﺨﻴﺮﻳﺔ٬ ﺑﻤﻮﺟﺐ ﺗﺮﺧﻴﺺ ﻭﺯاﺭﺓ اﻟﺸﺆﻭﻥ اﻹﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺭﻗﻢ (10) ﺑﺘﺎﺭﻳﺦ 19/6/1421ﻩـ. ثم تتابعت المؤسسات الخيرية وغير الربحية مثل ﻣﺆﺳﺴﺔ سليمان الراجحي الوقفية وكليات سليمان الراجحي.